الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطريقة المثلى لتعليم الفقه لعامة الناس
رقم الفتوى: 135352

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 جمادى الأولى 1431 هـ - 10-5-2010 م
  • التقييم:
9911 0 334

السؤال

أريد أن أعلم أحد الأشخاص فقه الطهارة والصلاة، وهذا الشخص من العوام، ما هي الأبواب الرئيسية والموضوعات التي يجب أن يتعلمها؟ وأرجو أن تقدموا لي النصح في كيفية إعطاء هذا الشخص الدروس، مع توجيه النصح لي في كيفية كتابة هذا الموضوع على أوراق ثم إعطائه إياها؟ هل أكثر من الأدلة في الورق أم لا أذكر أدلة وماذا أفعل وبارك الله فيكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالطريقة الصحيحة في تعليم الفقه لعامة الناس سواء كتاب الطهارة أم غيره من كتب الفقه هي أن يدرس الطالب كتابا مختصرا، ويعطى أصول الباب الذي يدرسه مع دليله من غير دخول في الخلافات والتفريعات الفقهية الكثيرة لأنها تشوش على المبتدئ، فكتاب الطهارة مثلا يشتمل على عدة أبواب، باب المياه، باب الآنية، باب الاستنجاء، باب السواك، وسنن الوضوء، باب فروض الوضوء وصفته، وهكذا إلى باب الحيض، فيدرس في كل باب أصوله وأهم مسائله، ولا بد من الدراسة على شيخ متقن يصور له مسائل الباب ويشرح له أغماضها، وهناك كتب مختصرة وصفها العلماء للمبتدئين ينبغي الاستعانة بها مثل كتاب الملخص الفقهي للشيخ صالح الفوزان، فإذا كنت أخي السائل مؤهلا للتدريس فإنه لن تخفى عليك طريقته، وإن كنت غير مؤهل للتدريس فاذهب بذلك الشخص إلى من يدرسه من أهل العلم فهذا أكثر فائدة له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: