الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة
رقم الفتوى: 135455

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 جمادى الأولى 1431 هـ - 12-5-2010 م
  • التقييم:
17230 0 319

السؤال

ما حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الخطبتين، هل يجب النص باسمه أم لا فيهما ، أرجو من سيادتكم التفاصيل.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فللعلماء في حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة ثلاثة أقوال:

 الأول : أنها ركن من أركان خطبة الجمعة وهو مذهب الشافعية والحنابلة كما بيناه في الفتوى رقم: 115949.

 وعلى هذا القول فإن القدر المجزئ من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم أن يذكره باسمه أو بصفته، جاء في الموسوعة الفقهية عند ذكر أركان الخطبة: ... الصّلاة على النّبيّ صلى الله عليه وسلم ويتعيّن صيغة صلاة ، وذكر النّبيّ صلى الله عليه وسلم باسمه أو بصفته ، فلا يكفي صلى الله عليه. اهـ

 وقال ابن عثيمين رحمه الله تعالى في شرح الزاد: الشرط الثاني: من شروط صحة الخطبة الصلاة على رسوله محمد صلّى الله عليه وسلّم، أي: أن يصلي على الرسول صلّى الله عليه وسلّم بأي اسم من أسمائه أو صفة تختص به فيقول: اللهم صلِّ على محمد، أو اللهم صل على أحمد، أو اللهم صل على العاقب، أو اللهم صل على الحاشر، أو اللهم صل على خاتم النبيين، أو المرسل إلى الناس أجمعين قال بعض العلماء: ولا بد أن يصلى عليه باسم مُظهر، فإن صلى عليه مضمراً لا مظهراً لم تصح، كما لو قال: أشهد أن محمداً رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، مكتفياً بذلك، ولكن هذا غير صحيح فإن المضمر يحل محل المظهر متى علم مرجعه. اهـ .

الثاني : أنها سنة. وهو قول الحنفية والمالكية وذكره ابن قدامة احتمالا، قال الكاساني الحنفي في بدائع الصنائع عند ذكره لسنن الخطبة: .. وَيُصَلِّي عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ... اهـ وقال النفراوي المالكي في الفواكه الدواني: ... وَيُسْتَحَبُّ اشْتِمَالُهَا عَلَى الْحَمْدِ وَالصَّلَاةِ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا يشترط لصحة الخطبة أن يصلي الخطيب على النبي صلى الله عليه وسلم , وقال ابن قدامة في المغني: ... وَيَحْتَمِلُ أَنْ لَا تَجِبَ الصَّلَاةُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَذْكُرْ فِي خُطَبِهِ ذَلِكَ ... اهـ

وهذا اختيار الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فقد قال في شرح الزاد: ... ليس هناك دليل صحيح يدل على اشتراط الصلاة على النبي صلّى الله عليه وسلّم في الخطبة. اهـ

 الثالث: أنها واجبة وليست شرطا، وهذا اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية. قال صاحب الإنصاف: ... وَاخْتَارَ الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ: أَنَّ الصَّلَاةَ عَلَيْهِ عَلَيْهِ أَفْضَلُ الصَّلَاةِ وَالسَّلَامِ وَاجِبَةٌ لَا شَرْطٌ ...

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: