الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المدة بين الأذان والإقامة

  • تاريخ النشر:السبت 9 جمادى الآخر 1431 هـ - 22-5-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 135841
32950 0 299

السؤال

أنا أسكن في سكن شركة في مدينة امسيعيد الصناعية، وعندنا مسجد في السكن ليس فيه إمام ولدينا مشكلة في وقت إقامة الصلاة .السوال هو: كم دقيقة ننتظر بعد الأذان كل صلاة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يأت في الشرع فيما نعلم تحديد زمن معين للانتظار بين الأذان والإقامة، وإنما تؤخر الإقامة بقدر ما يجتمع الناس للصلاة عادة على ألا يؤدي ذلك إلى خروج الوقت الاختياري للصلاة، لحديث جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم يصلي الظهر بالهاجرة، والعصر والشمس نقية، والمغرب إذا وجبت الشمس، والعشاء أحياناً يؤخرها وأحياناً يعجلها.. إذا رآهم اجتمعوا عجل، وإذا رآهم أبطأوا أخر. رواه البخاري ومسلم.

 وفي قوله إذا رآهم اجتمعوا عجل وإذا رآهم أبطأوا أخر دليل على مراعاة أحوال الجماعة في تقديم الصلاة وتأخيرها.

قال الشوكاني: فيه ملاحظة أحوال المؤتمين والمبادرة بالصلاة مع اجتماع المصلين لأن انتظارهم بعد الاجتماع ربما كان سببا لتأذي بعضهم.

وأما الانتظار قبل الاجتماع فلا بأس به لهذا الحديث لآنه من باب المعاونة على البر والتقوى. انتهى.

 وقد جاء في السنة الأمر بتأخير الظهر عند اشتداد الحر، روى البخاري عن أنس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتد البرد بكر بالصلاة، وإذا اشتد الحر أبرد بالصلاة. اهـ.

 ولو عملتم بالتعميم الصادر من وزارة الأوقاف في مدة الانتظار لكان هذا أقطع للخلاف بين المصلين.  وانظر الفتوى رقم: 67024عن الضابط في المدة بين الأذان والإقامة, وكذا الفتوى رقم: 116915, والفتوى رقم: 116018.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: