هل ترك المضمضة والاستنشاق في الغسل يبطله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ترك المضمضة والاستنشاق في الغسل يبطله
رقم الفتوى: 136296

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 جمادى الآخر 1431 هـ - 2-6-2010 م
  • التقييم:
70258 0 337

السؤال

ما حكم غسل من ترك المضمضة والاستنشاق في الغسل سواء أكان الغسل واجبا أو مسنوناً أو غسل للنظافة والتبرد والنظافة (مع العلم أنه نوى في الغسل المسنون أو غسل التبرد رفع الحدث الأصغر)؟ فما الحكم في كل غسل، هل يعيد الغسل الواجب، ويعيد الصلاة التي صلاها، وهل يعيد الصلاة في الغسل المسنون أو النظافة والتبرد لأنه ليس متوضأ دون إعادة الغسل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعلماء مختلفون في حكم المضمضة والاستنشاق في الوضوء والغسل، والراجح أنهما سنتان فيهما وهو قول الشافعية والمالكية، وراجع للفائدة حول هذه المسألة الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 129640، 113569، 93844.

وبهذا يتبين لك أن غسل من ترك المضمضة والاستنشاق صحيح إن شاء الله وكذا وضوؤه، ومن ثم فصلاته صحيحة لا تلزمه إعادتها، ولكن ننبهك على أن الغسل المسنون وكذا المباح لا يجزئ عن الوضوء إلا إذا أتى فيه بالوضوء المشروع المستوفي لجميع فرائضه ومنها النية وكذا الترتيب على الراجح، وأما على القول بعدم وجوب الترتيب فتكفى نية الوضوء مع تعميم البدن بالماء، ويرتفع بذلك الحدث الأصغر، وانظر الفتوى رقم: 128234.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: