الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوم على جنابة لا حرج فيه
رقم الفتوى: 136440

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 جمادى الآخر 1431 هـ - 7-6-2010 م
  • التقييم:
4366 0 234

السؤال

أنا رجل معوق متزوج منذ 3 أسابيع، عندما أجامع زوجتي ليلا بعد أن أكون فرغت من جميع فرائضي أنام وأقوم في الصباح كي أغتسل لأني كما ذكرت معوق وأجد صعوبة في الحركة، علما بأني لا أصلي إلا إذا اغتسلت.فهل أنا مذنب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا حرج عليك في أن تنام وأنت جنب بعد أن تكون قد صليت جميع الفرائض ما ما دمت تقوم للاغتسال وأداء الصلاة في وقتها، ولا تكون مذنبا بذلك، وقد بينا في الفتوى رقم: 131460. حكم النوم على جنابة وذكرنا أنه جائز وأن المستحب هو الوضوء لمن أراد أن ينام على جنابة فانظرها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: