الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الحديث مع الزوجة في الهاتف حول الاستمتاع

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 جمادى الآخر 1431 هـ - 8-6-2010 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 136544
57765 0 284

السؤال

شكراً لكم على جهودكم، أنا متزوج من 4 شهور، ولم أستمر مع زوجتي غير 48 يوما، ومسافر الآن مغترب من أجل لقمة العيش، لكن أشعر بتعب نفسي بسبب شدة رغبتي الجنسية لزوجتي وهي كذلك، ولن أستطيع النزول قبل إتمام عام، فهل يجوز لي ممارسة الجنس معها بالتليفون بالكلام والتخيل أم هذا حرام، وأخشى أن أفعل ذلك فأقوم بتهييجها فتقع في الحرام، وخصوصا أنها تسكن مع أهلي، أم أمارس العادة السرية أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل أنه لا حرج في الحديث مع الزوجة في أمور المعاشرة في الهاتف ونحوه إذا أمن من اطلاع الغير على ذلك، وأمن كذلك أن يجر هذا إلى أمر محرم، وعليه فإن خفت انزلاقك أو زوجتك إلى أمر محرم بسبب هذا الحديث الذي يهيج الشهوات فيجب حينئذ الامتناع عنه سداً للذرائع وغلقاً لأبواب الفتن، بل الأولى ترك ذلك مطلقاً لأنه لا تؤمن عواقبه خصوصاً في مثل هذه الأزمان التي عمت فيها الفتن أطباق الأرض. والذي ننصحك به أن تسعى لإقامة زوجتك معك، إما باستقدامها وإما برجوعك لبلدك، فإن كان ذلك يشق عليك فعليك بالصوم مع حفظ السمع والبصر، واشغل وقتك بما ينفعك في دينك ودنياك، واحرص على صحبة الأخيار الذين يعينونك على طاعة الله، ويربطونك بالمساجد ومجالس العلم والذكر، وعليك بكثرة الدعاء والاعتصام بالله. ولمعرفة المزيد مما يعين على غض البصر والتغلب على الشهوة نوصيك بمراجعة الفتوى رقم: 36423، والفتوى رقم: 23231.. وراجع حكم العادة السرية في الفتوى رقم: 7170.

هذا مع التنبيه على أنه يجب عليك أن توفر مكاناً لزوجتك مستقلاً لا تختلط فيه بأحد من الرجال الأجانب عنها خصوصاً أقاربك من إخوتك الذكور وأعمامك ونحوهم، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 56521.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: