الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما ينويه الجنب إذا أراد الاغتسال
رقم الفتوى: 136988

  • تاريخ النشر:السبت 8 رجب 1431 هـ - 19-6-2010 م
  • التقييم:
4179 0 208

السؤال

يا شيخ أنا أريد أن أعرف الطريقة الصحيحة للنية في الاغتسال الواجب من الجنابة للذي أخرج المني بشهوته يعني ليس متزوجا.فكيف تكون الطريقة يعني يقول: هذا الاغتسال واجب من الحدث الاكبر لأني أخرجت المني بشهوتي. طبعاً في قلبه.أو ماذا يقول إذا كان أخرج المني أكثر من مرة ولم يغتسل فيما بينهما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المشروع لمن كان جنبا وأراد أن يغتسل أن ينوي رفع الحدث، أو ينوي الغسل من الجنابة، أو ينوي استباحة ما لا يستباح إلا بالغسل كالصلاة. فلو اغتسل بنية استباحة الصلاة مثلا أو بنية الغسل من الجنابة فقد ارتفع حدثه بذلك.

 قال النووي: وينوي الغسل من الجنابة أو الغسل لاستباحة ما لا يستباح إلا بالغسل كالصلاة والقراءة والمكث في المسجد.

 وبهذا تعلم أن الأمر يسير، وأنه لا يلزم تعيين الحدث الذي يغتسل له وإنما يكفي ما ذكرنا من نية رفع الحدث أو استباحة الصلاة، وسواء تكرر الحدث أو لا، فإن الكيفية المذكورة في النية تكفي بل لو تعددت الأحداث فنوى مريد الطهارة رفع الحدث ارتفع جميع هذه الأحداث سواء نواها أو لم ينوها.

 وراجع في حكم الاستمناء فتوانا رقم: 7170، وراجع في موجبات الغسل وكيفيته فتوانا رقم: 3791.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: