وجه ضحك النبي صلى الله عليه وسلم من اتخاذ أم سليم خنجرا يوم حنين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجه ضحك النبي صلى الله عليه وسلم من اتخاذ أم سليم خنجرا يوم حنين
رقم الفتوى: 137096

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 رجب 1431 هـ - 21-6-2010 م
  • التقييم:
9981 0 350

السؤال

في قصة الصحابية التي سألها الرسول عن خنجر كان بحوزتها فأجابتها أنها تنوي أن تطعن المشركين الذين يتعرضون لها في بطونهم به ، فضحك رسول الله ، فقلت في نفسي : أكيد أن رسول الله ضحك موافقة لها ورضي بفعلها ، فهل في هذا شيء ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحديث الذي ذكرته السائلة رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أنس: أن أم سليم اتخذت يوم حنين خنجرا فكان معها، فرآها أبو طلحة فقال: يا رسول الله هذه أم سليم معها خنجر؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما هذا الخنجر؟ قالت: اتخذته إن دنا مني أحد من المشركين بقرت به بطنه. فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك.

ولا ندري ما معنى سؤال الأخت السائلة: (هل في هذا شيء؟) فهل هي تسأل عن حكم شيء فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!! فضحكه صلى الله عليه وسلم في هذا الموطن وغيره: موضع قدوة، كما في سائر مواقفه صلوات الله وسلامه عليه.

وفي الحقيقة أنها لو تدبرت الحديث لانتفعت منه بما يقطع عنها وسوسة أن الضحك في مثل هذه المواطن يشوبه شيء من الاستهزاء، بل الأمر كما ذكرت السائلة أن هذا إقرار من النبي صلى الله عليه وسلم لأم سليم وتأييد لفعلها وإعجاب ورضا بموقفها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: