الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إطلاق (العدل والمشرع) على غير الله تعالى
رقم الفتوى: 137535

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 رجب 1431 هـ - 6-7-2010 م
  • التقييم:
9997 0 334

السؤال

مهمتي في العمل: هي طباعة ما يحرره رئيس العمل على الحاسوب، وأحيانا يكتب عبارات أخشى إن أنا كتبتها أن أكون قد وقعت في شرك أو إثم ـ والعياذ بالله ـ من هذه الكلمات كلمة: المشرع ـ وحين يكتبها يعني بها الذي وضع دستور البلاد ـ فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، أرجو الله أن يقر أعيننا بتحكيم كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ـ وقد قرأت على موقعكم أنه حين يذكر المشرع فإنه يعنى بذلك الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم بصفته مبينا لما شرعه الله تعالى.
وأيضا كلمة العدل: في البلد عندنا نسمي بها المأذون الشرعي الذي يوثق عقود الزواج والطلاق ـ الجمع: العدول ـ وأنا أعلم أن من أسماء الله الحسنى العدل، وفي عملي اضطر كثيرا إلى أن أكتب مهنة الشخص أو أنطق بها، وحسب السياق يجب أن أكتبها بالتعريف ـ بال ـ فيجب علي أن أكتب هكذا: العدل، فهل يجوز أن أكتب أو أنطق مثل هذه الكلمات ـ المشرع العدل ـ بالمعنى الذي قلته؟ وهل إن أنا فعلت ذلك أكون بذلك قد وقعت في ناقض من نواقض الإسلام؟ أو علي إثم إن فعلت ذلك؟.
أفيدوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج في إطلاق اسم ـ العدل ـ على المأذون الشرعي، فالعدل من أسماء الله تعالى التي لا تختص به، فلا حرج في التسمية بها، بخلاف ما كان مختصا به سبحانه ـ كالخالق والرحمن والصمد ونحوها ـ فلا يجوز أن يسمى بها غيره، قال ابن القيم في تحفة المودود: ومما يمنع تسمية الإنسان به أسماء الرب تبارك وتعالى، فلا يجوز التسمية بالأحد والصمد ولا بالخالق ولا بالرازق، وكذلك سائر الأسماء المختصة بالرب تبارك وتعالى. اهـ.

وقال النووي: اعلم أنّ التّسمي بهذا الاسم ـ يعني ملك الأملاك ـ حرام وكذلك التّسميّ بأسماء الله المختصّة به، كالرّحمن والقدّوس والمهيمن وخالق الخلق ونحوها. اهـ.

وقال المعلمي في الإرشاد: الواجب احترام أسمائه من أن يسمى بها غيره وذلك من تحقيق التوحيد، فعن أبي شريح أنه كان يكنى أبا الحكم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله هو الحكم وإليه الحكم، فقال: إن قومي كانوا إذا اختلفوا في شيء أتوني فحكمت بينهم فرضي كلا الفريقين، فقال: ما أحسن هذا! فما لك من الولد؟ قلت: شريح ومسلم وعبد الله، قال: فمن أكبرهم؟ قلت: شريح، قال: فأنت أبو شريح. رواه أبو داود وغيره.

فغيَّر النبي صلى الله عليه وسلم كنيته من أجل احترام أسماء الله، لأن الله هو الحكم على الإطلاق.

وفي هذا الحديث دليل على المنع من التسمي بأسماء الله تعالى المختصة به، والمنع مما يوهم عدم الاحترام لها، كالتكني بأبي الحكم ونحوه. اهـ.

وكذلك قال الشيخ سليمان آل الشيخ في تيسير العزيز الحميد، وابن القاسم في حاشيته على كتاب التوحيد.

ولما قال الشيخ زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: أما الذي يطلق على الله وعلى غيره سواء ـ كالحي والموجود والمؤمن والكريم والغني ـ فكناية إن نوى به اليمين فيمين، لأنه اسم يطلق على الله تعالى وقد نواه، ومنه والسميع والبصير والعليم والحكيم. اهـ. 

قال الرملي في حاشيته: استفدنا من كلامهم هنا جواز التسمية بأسماء الله تعالى التي لا تختص به، أما المختص به فيحرم، وبذلك صرح النووي في شرح مسلم. اهـ.

ونقل الخادمي في بريقة محمودية عن التتارخانية ـ من كتب الأحناف: أن التسمية باسم الله يوجد في كتاب الله تعالى كالعلي والكبير والرشيد والبديع جائز، لأنه من الأسماء المشتركة، ويراد به في حق العباد غير ما يراد به في حق الله تعالى. اهـ.

ونبه الشيخ بكر أبوزيد في معجم المناهي اللفظية على النهي عن التسمي بأسماء الله تعالى التي اختص بها نفسه سبحانه. اهـ.

وأما إطلاق المشرع على غير الله تعالى، فقد قال الشيخ بكر في معجم المناهي: في مادة ـ شرع ـ من كتب اللغة مثل: لسان العرب والقاموس وشرحه وتاج العروس: أن الشارع في اللغة هو العالم الرباني العامل المعلم، وقاله ابن الأعرابي.

وقال الزبيدي ـ أيضاً ـ في تاج العروس: ويطلق عليه صلى الله عليه وسلم لذلك، وقيل: لأنه شرع الدين أي أظهره وبينه. اهـ.

وفي فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية: قال عن النبي صلى الله عليه وسلم: صاحب الشرع.

وأما في لغة العلم الشرعي: فإن هذا المعنى اللغوي لا تجد إطلاقه في حق النبي صلى الله عليه وسلم ولا في حق عالم من علماء الشريعة المطهرة فلا يُقال لبشر: شارع ولا مشرع، وفي نصوص الكتاب والسنة إسناد التشريع إلى الله تعالى، قال الله تعالى: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ... الآية، الشورى: 13.

وعن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: إن الله شرع لنبيكم سنن الهدى. رواه مسلم وغيره.

لهذا فإن قصر إسناد ذلك إلى الله سبحانه وتعالى أخَذَ في كتب علماء الشريعة على اختلاف فنونهم صفة التقعيد، فلا نرى إطلاقه على بشر حسب التتبع، ولا يلزم من الجواز اللغوي الجواز الاصطلاحي، وإنه بناء على تنبيه من شيخنا عبد العزيز بن باز على أن إطلاق لفظ ـ المشرع ـ على من قام بوضع نظام، غير لائق - صدر قرار مجلس الوزراء بعدم استعمال كلمة ـ المشرع ـ في الأنظمة ونحوها. اهـ.

وإذا تقرر هذا فإطلاق كلمة ـ المشرع ـ في حق واضعي القوانين والدساتير المخالفة للشريعة الإسلامية ـ لا يجوز، وبالتالي، لا يجوز إقرارها بالكتابة ولا بغير ذلك، ولكن لا يعد ذلك ناقضا من نواقض الإسلام في حق من ينكر ذلك ولا يقر بصلاحية الحكم لغير الله تعالى، بخلاف من أطلقه معتقدا جواز أن يكون الحكم التشريعي المطلق لغير الله سبحانه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: