الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تحية المسجد لمن صلى السنة الراتبة في بيته
رقم الفتوى: 138016

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 شعبان 1431 هـ - 21-7-2010 م
  • التقييم:
10762 0 286

السؤال

هل أصلي تحية المسجد إذا صليت السنن الراتبة في البيت ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيشرع لكل من دخل المسجد أن يصلي ركعتين تحية المسجد - سواء صلى السنن الراتبة في البيت أو لم يصلها بعد - لعموم قول النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلْيُصَلِّ سَجْدَتَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَجْلِسَ. رواه أبو داود وغيره.

وفي خصوص من صلى الرغيبة في بيته فقد ذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يصلى تحية المسجد.

 جاء في التاج والإكليل: قال مالك: من ركعها في بيته أحب إلي أن لا يركع إذا أتى المسجد، وقال قبل ذلك يركع.

وقد بينا من قبل هذا الخلاف، وذكرنا أن الراجح أن النهي عن النافلة بعد الفجر لا يتناول النوازل ذوات السبب كتحية المسجد وغيرها، وراجع الفتوى رقم: 3953.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: