الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تأديب الأب ابنه البالغ
رقم الفتوى: 138194

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 شعبان 1431 هـ - 28-7-2010 م
  • التقييم:
21557 0 343

السؤال

ما حكم ضرب الأب لأحد أبنائه البالغين في الشرع؟ فقد قال لي أحد مدرسي كلية الشريعة أنه بعد البلوغ لا يجوز ضرب الأولاد ـ مطلقاً ـ إلا في حالات ضيقة ونادرة جداً، ولكن قال لي أحد طلبة العلم أنه لا يوجد دليل يمنع ضرب الأبناء البالغين، فما رأيكم أنتم في هذه المسألة مع ذكر أدلة القول الذي سترجحونه؟.وأخيراً ما حكم قيام الأب بالبصاق على ابنه ـ سواء كان بالغاً أو غير بالغ؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف الفقهاء في مسألة تأديب الولد البالغ، فذهب بعضهم إلى جواز ذلك.

وعليه، فللأب تأديب ولده ـ وإن كان كبيراً ولو بالضرب ـ إذا كان ذلك مجدياً معه ويؤثر في إصلاحه، واستدلوا على ذلك بحديث عائشة الطويل في سبب نزول آية التيمم حين ضاعت قلادة عائشة وذكرت عائشة القصة بطولها، وهي ثابتة في الصحيح، قالت في أثناء حديثها ـ رضي الله عنها: فعاتبني أبو بكر، وقال ما شاء الله أن يقول وجعل يطعنني بيده في خاصرتي، فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على فخذي.

قال الحافظ في شرح هذه العبارة: وفيه تأديب الرجل ابنته ولو كانت مزوجة كبيرة خارجة عن بيته، ويلحق بذلك تأديب من له تأديبه ولو لم يأذن له الإمام. انتهى.

وقال العراقي في طرح التثريب: فيه تأديب الرجل ولده بالقول والفعل والضرب وإن كان بالغاً أو امرأة كبيرة متزوجة. انتهى.

وقال ابن مفلح في الفروع: وظاهر كلامهم يؤدب الولد ولو كان كبيرا مزوجا منفردا في بيت. انتهى.

وذهب بعضهم إلى عدم جواز ضرب البالغ، وهذا يفهم من كلام الشافعية، جاء في تحفة المحتاج في شرح المنهاج: نعم، للأب والجد تأديب ولده الصغير والمجنون والسفيه للتعلم وسوء الأدب، وقول جمع الأصح أنه ليس لهما ضرب البالغ ولو سفيها يحمل على السفيه المهمل الذي ينفذ تصرفه. انتهى.

ويراجع ضوابط ضرب الولد للتأديب في الفتوى رقم: 14123.

ولا ينبغي للوالد أن يبصق على ولده، لأن البصاق عادة قبيحة سيئة، وفيها من الإهانة ما يتنافى مع تكريم الله لبني آدم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: