الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تطلق المرأة الصالحة لمجرد كون أمها زانية
رقم الفتوى: 138468

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 رمضان 1431 هـ - 11-8-2010 م
  • التقييم:
3047 0 183

السؤال

أم زوجتي زانية ولكن زوجتي بفضل الله ملتزمة ومتدينة. فهل أطلقها لأفعال أمها أو أمنعها من زيارتها أم ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا ينبغي أن تطلق المرأة الصالحة لمجرد كون أمها زانية فلا يؤاخذ المرء بجريرة غيره، قال تعالى وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى. {الإسراء:5}.

ولك الحق في منعها من زيارة أمها لها إن خشيت أن تفسدها عليك، وراجع الفتوى رقم: 115294.

وإذا ثبت أن هذه المرأة زانية فيجب نصحها وتخويفها بالله تعالى وبيان سوء عاقبة هذا المنكر في الدنيا والآخرة، وانظر الفتوى رقم: 1602.

والله  أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: