الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعمد الأكل والشرب والاستمناء في نهار رمضان
رقم الفتوى: 138554

  • تاريخ النشر:الأحد 28 شعبان 1431 هـ - 8-8-2010 م
  • التقييم:
9313 0 266

السؤال

أنا شاب عمري 16 سنة، منذ ثلاث سنين كنت أدخل معي طعاما داخل الحمام في شهر رمضان. كنت أعرف أن ذلك حرام ولكن لم أكن أعرف ما يترتب بعد ذلك. كنت متعودا على العادة السرية في أيام رمضان متعمدا ولكني تبت إلى الله توبة نصوحا. فأرجو المساعدة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت وقت فعلك لما فعلته من تعمدك الأكل في نهار رمضان قد بلغت بالاحتلام أو بإنبات شعر العانة، فقد ارتكبت إثما عظيما وكبيرة من كبائر الذنوب، ويجب عليك مع التوبة النصوح التي نسأل الله أن يقبلها منك أن تقضي جميع تلك الأيام التي أكلت فيها في نهار رمضان عمدا، وكذا يجب عليك قضاء الأيام التي أفطرتها بالاستمناء، إلا إن كنت جاهلا بأن الاستمناء مفطر فلا قضاء عليك على الراجح، ولا تجب عليك كفارة لأنها إنما تجب في الفطر بالجماع، وإنما عليك إطعام مسكين عن كل يوم أخرت قضاءه حتى دخل رمضان الآخر. وانظر للأهمية الفتاوى التالية أرقامها، 115593، 114625، 132583، 127706، 113612، 127842.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: