الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يأخذ الفوائد الربوية ويصرفها في مصالح المسلمين العامة تخلصاً منها
رقم الفتوى: 1388

  • تاريخ النشر:الأحد 20 صفر 1422 هـ - 13-5-2001 م
  • التقييم:
7439 0 308

السؤال

أنا طالب أدرس في انكلترة لفترة محدودة أربع سنوات و لدي مبلغ من المال في أحد البنوك البريطانية ، ما هو حكم فوائد هذا المبلغ ؟. هل أتركها للبنك أم أتصدق بها ؟ و جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فبالنسبة لوضع المال في بنك ربوي في أي دولة كانت إذا لم تكن فيها بنوك إسلامية وكان وضع المال في البنك لضرورة كخوف سرقة أو اعتداء فهذا الأمر جائز إن شاء الله . ومن أمكنه وضع هذا المال في الحساب الجاري لم يجز له وضعه في حساب التوفير . لان الضرورة تقدر بقدرها . وأما الفوائد الربوية المترتبة - عند الاضطرار للوضع في حساب التوفير- فلا يحل لك الانتفاع بها ولا صرفها على أولادك ، وإنما تأخذها ولا تدعها للبنك وتضعها في مصالح المسلمين العامة، بنية التخلص منها، لأنها ربا . والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: