الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تسمية البنت باسم بتول
رقم الفتوى: 138842

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 شعبان 1431 هـ - 9-8-2010 م
  • التقييم:
20749 0 257

السؤال

ما حكم تسمية البنت باسم بتول ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا نرى حرجا في تسمية البنت بهذا الاسم، فإن التبتل هو الانقطاع، والبتول هي المنقطعة عن النكاح؛ كما لقبت مريم عليها السلام بذلك، وقد يطلق هذا اللقب على غير هذا الوجه فإن فاطمة رضي الله عنها لقبت بالبتول وذلك لانقطاعها عن نساء زمانها في الفضل والشرف، أو لانقطاعها عن الدنيا إلى الله تعالى.

 قال أبو السعادات ابن الأثير في النهاية: الانقطاع عن النساء وترك النكاح، وامرأة بتول منقطعة عن الرجال لا شهوة لها فيهم . وبها سميت مريم أم المسيح عليهما السلام . وسميت فاطمة البتول لانقطاعها عن نساء زمانها فضلا ودينا وحسبا . وقيل لانقطاعها عن الدنيا إلى الله تعالى. انتهى.

 وما دام هذا اللقب يحمل معنى صحيحا حسنا فلا نرى حرجا في التسمي به.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: