الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعمد الاستمناء بعد النداء الثاني للفجر
رقم الفتوى: 140270

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 شوال 1431 هـ - 28-9-2010 م
  • التقييم:
10944 0 231

السؤال

سؤالي هو: إذا مارس الشخص العادة السرية قبل أذان الفجر الثاني وعندما سمع الأذان حاول أن يتوقف، لكنه لم يستطع فأكمل قبل أن ينتهي الأذان وأنزل، فهل يفسد صومه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالاستمناء محرم في رمضان وغيره، وهو في رمضان أشد تحريماً، لأنه من الزور الذي من لم يدعه فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه، وهو مفسد للصوم إذا حصل بعد طلوع الفجر الصادق وترتب عليه الإنزال وانظر الفتويين رقم: 113612، ورقم: 127123.

وعليه، فإن صوم هذا الشخص قد فسد ولزمه القضاء، لكونه تعمد الاستمناء بعد النداء الثاني للفجر، وقد نص الفقهاء على أن من استدام الجماع بعد طلوع الفجر فعليه القضاء والكفارة، وعلى أن من طلع عليه الفجر وفي فمه طعام فتعمد ابتلاعه أفسد صومه بذلك ولزمه القضاء، قال في حاشية الروض: وإن استدام فعليه القضاء والكفارة، وهو مذهب مالك والشافعي وغيرهم، لأنه جماع في نهار رمضان باختيار، فلا فرق بين ابتدائه ودوامه. انتهى.

وقال النووي ـ رحمه الله: ذكرنا أن من طلع الفجر وفي فيه طعام فليلفظه ويتم صومه، فإن ابتلعه بعد علمه بالفجر بطل صومه، وهذا لا خلاف فيه، ودليله حديث ابن عمر وعائشة ـ رضي الله عنهم ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن بلالاً يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم. رواه البخاري ومسلم. انتهى.

فهذه المسألة من هذا الباب، وعليه أن يتوب إلى الله توبة نصوحاً مما أقدم عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: