غسل العيد.. حكمه.. ووقته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غسل العيد.. حكمه.. ووقته
رقم الفتوى: 141123

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 ذو القعدة 1431 هـ - 20-10-2010 م
  • التقييم:
81530 0 482

السؤال

ما حكم حمام العيد ويوم الجمعة، هل هو واجب وبالذات حمام يوم العيد، هل يجب الاستحمام صباح العيد حيث إننا أحيانا نستحم في اليوم السابق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فغسل يوم الجمعة مستحب على القول الراجح كما عليه المذاهب الأربعة، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 11802.

كما أن الاغتسال يوم العيد مستحب أيضا.

 قال النووي في المجموع: فقال الشافعي والأصحاب: يستحب الغسل للعيدين، وهذا لا خلاف فيه، والمعتمد فيه أثر ابن عمر والقياس على الجمعة. انتهى. وراجع المزيد في الفتوى رقم: 128032.

وفي ابتداء وقت غسل العيد خلاف بين العلماء، فمنهم من يرى أنه يبدأ من طلوع الفجر وليس قبله، وقال آخرون: يجوز قبل الفجر من ليلة العيد.

 قال الحطاب المالكي في مواهب الجليل: يعني أنه يستحب أيضا في غسل العيدين أن يكون بعد صلاة الصبح فإن اغتسل قبل صلاة الصبح فقد فاته هذا الاستحباب، وقال مالك في المختصر: فإن اغتسل للعيدين قبل الفجر فذلك واسع. انتهى.

وفي وقت صحة هذا الغسل قولان مشهوران أحدهما بعد طلوع الفجر نص عليه في الأم، وأصحهما باتفاق الأصحاب يجوز بعد الفجر وقبله. انتهى.

وقال ابن قدامة في المغني: ووقت الغسل بعد طلوع الفجر في ظاهر كلام الخرقي لقوله: فإذا أصبحوا تطهروا. قال القاضي والآمدي: إن اغتسل قبل الفجر لم يصب سنة الاغتسال لأنه غسل الصلاة في اليوم فلم يجز قبل الفجر كغسل الجمعة. وقال ابن عقيل: المنصوص عن أحمد أنه قبل الفجر وبعده لأن زمن العيد أضيق من وقت الجمعة فلو وقف على الفجر ربما فات ولأن المقصود منه التنظيف وذلك يحصل بالغسل في الليل لقربه من الصلاة، والأفضل أن يكون بعد الفجر ليخرج من الخلاف ويكون أبلغ في النظافة لقربه من الصلاة. انتهى.

وقد علمت مما تقدم أن الاغتسال في اليوم الذي قبل العيد لا يجزئ عن غسل العيد، وأن الأفضل أن يكون بعد طلوع الفجر، ويجزئ عند بعض أهل العلم في ليلة العيد وقبل الفجر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: