حكم زواج المرأة قبل انتهاء إجراءات الخلع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم زواج المرأة قبل انتهاء إجراءات الخلع
رقم الفتوى: 141567

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو القعدة 1431 هـ - 28-10-2010 م
  • التقييم:
11176 0 326

السؤال

ما حكم امرأة تعيش في بلد غربة ولم يطلقها زوجها، فرجعت إلى بلدها لإجراء الخلع، ومضى 6 أشهر ولم تنته الإجراءات، فتزوجت برجل آخر بزواج عرفي؛ لأنها لم تكن تحمل ورقة طلاق رسمية من المحكمة لأنها تعيش في غربة ولها 3 أولاد صغار، وعندها ظروف صعبة لا تقدر أن تفعلها بنفسها لذلك تزوجت. فما حكم هذا الزواج؟ وهي تزوجت لتحمي نفسها من فعل الحرام لا سمح الله؛ لأنها تعيش في بلد كفار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان زوج هذه المرأة لم يطلقها ولم يخالعها ولم يحكم بالطلاق أو الخلع قاض شرعي، فهي لا تزال في عصمته، ولا يجوز لها أن تتزوج إلا بعد حصول الطلاق أو الخلع وانقضاء عدتها منه.

فإن كانت تلك المرأة قد تزوجت قبل حصول الطلاق أو الخلع وانقضاء العدة، فقد ارتكبت محرما كبيراً وزواجها هذا باطل، والواجب عليها مفارقة هذا الرجل والتوبة إلى الله.

أما إذا كان الزوج قد أوقع الطلاق البائن أو الخلع أو حكم به القاضي المسلم، ولكن لم يتم إصدار وثيقة الطلاق، فلا مانع من تزوجها بعد انقضاء عدتها من الزوج الأول ولو لم تصدر الوثيقة.

ولمعرفة حكم الزواج العرفي راجعي الفتوى رقم: 5962.

وننبه إلى أن إقامة المسلم في بلاد الكفار خطر على دينه وأخلاقه، وإنما تجوز في حالات معينة وبضوابط سبق بيانها في الفتويين: 23168، 2007.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: