من حلف بالأمانة فليس منا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من حلف بالأمانة فليس منا
رقم الفتوى: 14172

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 ذو الحجة 1422 هـ - 6-3-2002 م
  • التقييم:
39688 0 641

السؤال

-ما حكم قول أمانة مع التفصيل

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان يقصد بقوله: (أمانه) اليمين فلا يجوز له ذلك، لما رواه أبو داود عن بريدة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من حلف بالأمانة فليس منا" قال صاحب عون المعبود: (فليس منا: أي ممن اقتدى بطريقنا. قال القاضي: أي من ذوي أسوتنا، بل هو من المتشبهين بغيرنا، فإنه دين أهل الكتاب، ولعله أراد به الوعيد عليه، قاله القاري) انتهى.
وإنما نهي عن الحلف بها لأنها ليست من أسماء الله ولا من صفاته، ولا يجوز لأحد أن يحلف بغير أسماء الله وصفاته، ولذلك عد ابن حجر الهيتمي الحلف بالأمانة الكبيرة الثانية عشرة بعد الأربعمائة في كتابه (الزواجر عن اقتراف الكبائر) وإن حلف بقوله: أمانة الله، فقال أبو حنيفة: إنها يمين، وقال الشافعي: لا تعد يميناً.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: