ماهية الدم الخارج بعد الولادة القيصرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماهية الدم الخارج بعد الولادة القيصرية
رقم الفتوى: 14201

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 ذو الحجة 1422 هـ - 6-3-2002 م
  • التقييم:
40904 0 443

السؤال

زوجتي ولدت بالشهر السابع بعمليه قيصرية وتم تنظيف الرحم من الدم.. ومرت سبعة وعشرون يوما بعد العملية . ولاحظت زوجتي بأن الدم لاينزل في هذه الفتره فهل لها أن تتطهر؟-أم يلزمها أن تكمل مدة النفاس أربعين يوما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن المرأة إذا ولدت سواء كانت ولادتها طبيعية أم كانت بعملية قيصرية، فإن الدم الذي تراه متصلاً بالولادة يعتبر دم نفاسٍ، تترك له الصلاة والصيام، ولا يقربها زوجها حتى ينقطع عنها تماماً، أو تكمل أربعين يوماً. وإن كانت زوجتك قد انقطع عنها الدم ورأت إحدى علامتي الطهر: الجفوف أو القصة البيضاء، فقد طهرت من نفاسها، ويلزمها الغسل، وتصلي وتصوم وتوطأ، ومن الفقهاء من استحب تأخير الوطء إلى انقضاء الأربعين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: