الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة المرأة في الأماكن العامة
رقم الفتوى: 14234

  • تاريخ النشر:السبت 25 ذو الحجة 1422 هـ - 9-3-2002 م
  • التقييم:
38870 0 404

السؤال

أحيانا يدخل وقت الصلاة وأنا في مكان عام كالحديقة العامة مثلاً هل أصلي جالسة كما قيل لي أم واقفة علما أن الرجال الأجانب موجودون في الحديقة وجزاكم الله كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن القيام ركن من أركان الصلاة تبطل بتركه، ولا يسقط إلا في حالة العجز عنه.
وعليه، فإنه يجب عليك أن تقومي في صلاتك ولو كنت في الحديقة أمام الرجال الأجانب، ولكن عليك الالتزام بالحجاب الشرعي أثناء الصلاة، كما أنه يستحب للمرأة أن تضم بعضها إلى بعض أثناء الركوع والسجود، مبالغة في التستر على ما ذكره بعض أهل العلم. ومن قال: إنك تصلين جالسة مع القدرة على القيام فقد قال على الله بغير علم.
نسأل الله العافية.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: