حكم مزاح الرجل مع زميلات العمل - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مزاح الرجل مع زميلات العمل
رقم الفتوى: 142945

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ذو الحجة 1431 هـ - 22-11-2010 م
  • التقييم:
24158 0 240

السؤال

ما حكم تدليع الزميلات في العمل؟ وما حدود العلاقة اللازمة معهن؟.
وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يخفى أن مخاطبة النساء الأجنبيات بالتبسط والمزح ونحو ذلك غير جائز، لأنه باب شر وفساد، وانظر الفتوى رقم: 11507.

واعلم أن الأصل أنه لا يجوز للمرأة أن تعمل في موضع تخالط فيه الرجال، وانظر ضوابط عمل المرأة في الفتويين رقم: 522، ورقم: 3859.

وإذا اقتضت الضرورة، أو الحاجة الشديدة للرجل، أو المرأة العمل في مكان مختلط فالواجب اجتناب الخلوة وأن يكون التعامل بين الرجال والنساء ـ إذا اقتضته حاجة العمل ـ في أضيق الحدود وبقدر الحاجة مع اجتناب النساء للخضوع بالقول والالتزام بالحجاب الشرعي والمحافظة على غض البصر، وأن يكون الكلام عند الحاجة والمصلحة المعتبرة شرعاً في حدود الاحتشام والجدية والبعد عن كل ما يثير الفتنة من الخلاعة والليونة وإزالة الكلفة، وانظر الفتوى رقم: 37294.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: