الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تسن في حقه الأضحية
رقم الفتوى: 143053

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ذو الحجة 1431 هـ - 22-11-2010 م
  • التقييم:
19119 0 323

السؤال

زوجي دخله محدود وليس قادرا على شراء أضحية العيد، فهل واجب مؤكد أن أشتريها أنا من حر مالي الذي أدخره من راتبي؟ وهل علي إثم إن أنا لم أفعل؟ مع العلم أن ما أدخره هو لمصروف ولادتي ـ إن شاء الله ـ في شهر ديسمبر.
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الأضحية ليست واجبة على القول الراجح، وإنما هي سنة مؤكدة على المستطيع القادر عليها ـ رجلاً كان أو امرأة ـ وهو قول جمهور أهل العلم، قال صاحب الثمر الداني: وحكمها أنها سنة واجبة ـ أي مؤكدة ـ على المشهور على من استطاعها، والمستطيع هو من لا تجحف بماله أي من لا يحتاج إلى ثمنها في عامه.

وسبق بيان ذلك بتفصيل أكثر مع أقوال أهل العلم، ويمكنك الاطلاع عليه في الفتاوى التالية أرقامها: 6216، 79203، 79876.

وقد علمت مما ذكر أنه لا يجب عليك اشتراء الأضحية وأنك لا تأثمين بتركها، وإذا كنت تحتاجين إلى ما تدخرينه من المال في هذه السنة، فإن سنيتها ـ أيضاً ـ تسقط عنك، وكذلك تسقط عن زوجك إذا كانت تجحف به لقلة دخله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: