الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الامتناع عن الفراش تأديباً للزوج
رقم الفتوى: 14349

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
2370 0 229

السؤال

1-هل يحق للسيدة أن تمنع زوجها من نفسها كعقاب له لأنه يشاهد المواقع الإباحية على الإنترنت ولكم الشكر

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز أن تمتنعي عن فراش زوجك لارتكابه المعصية، لأن التأديب والعقاب لا يكون بمحرم، إذ امتناعك من فراشه يوجب لك الإثم واللعن، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت، لعنتها الملائكة حتى تصبح" متفق عليه. ومثل هذا الأمر لا يعالج المشكلة ولا يردع الزوج عن المعصيه، بل عندما لا يقضي وطره في الحلال يجره الشيطان إلى مثل هذه الأمور، ولربما إلى ما هو أدهى منها وأمر. ولذلك ترفقي به وانصحيه وذكريه بالله، واتصلي بخطيب المسجد الذي يصلي به الجمعة، ليتناول حكم النظر الحرام، والدخول على هذه المواقع الخليعة، في إحدى الخطب، لعل الله يصلح حاله وحال غيره من المسلمين، ولا تنسي نفسك أن تتزيني له وتتحببي إليه بكل ما يشبع غريزته، ويصرفه عن هذا المنكر.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: