السن المجزئ في أضحية البقر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السن المجزئ في أضحية البقر
رقم الفتوى: 143721

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ذو الحجة 1431 هـ - 29-11-2010 م
  • التقييم:
74488 0 448

السؤال

ما حكم اشتراك 6 أشخاص في ذبح أضحية العيد في بقرة عمرها سنة وتسعة أشهر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمذهب جمهور أهل العلم على أن البقرة إذا اشترك فيها سبعة أشخاص أجزأت عنهم في الأضحية، كما سبق في الفتوى رقم: 105957.

لكن يشترط في إجزاء الأضحية بالبقرة -عند أكثر أهل العلم- إكمال سنتين ودخولها في السنة الثالثة.

 جاء في الموسوعة الفقهية: يرى الحنفية والحنابلة، وهو مذهب المالكية والمشهور عند الشافعية، أن الثني من البقر والجاموس ما استكمل سنتين ودخل في الثالثة، وذهب المالكية في قول: وهو ما رواه حرملة عن الشافعي إلى أنه ما استكمل ثلاث سنين، ودخل في الرابعة. وللشافعية قول ثالث: وهو أن الثني من البقر ما استكمل سنة. انتهى.

وبناء على مذهب الجمهور فإن البقرة التي أكملت سنة وتسعة أشهر لم تبلغ سن الإجزاء، وبالتالي فلا تجزئ أضحية مطلقاً سواء كانت عن شخص واحد أو أكثر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: