الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى (وفاكهة مما يتخيرون *ولحم طير مما يشتهون)
رقم الفتوى: 144595

  • تاريخ النشر:الأحد 6 محرم 1432 هـ - 12-12-2010 م
  • التقييم:
42831 0 244

السؤال

أرجو تفسير الآية الآتية: وفاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد جاء في تفسير السعدي: وفاكهة مما يتخيرون ـ أي: مهما تخيروا وراق في أعينهم واشتهته نفوسهم من أنواع الفواكه الشهية والجنى اللذيذ حصل لهم على أكمل وجه وأحسنه.

ولحم طير مما يشتهون ـ أي: من كل صنف من الطيور يشتهوه ومن أي جنس من لحمه أرادوا وإن شاءوا مشوياً، أو طبيخا، أو غير ذلك.

وقال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن: قوله تعالى: وفاكهة مما يتخيرون ـ أي يتخيرون ما شاؤوا لكثرتها وقيل: وفاكهة متخيرة مرضية، والتخير الاختيار، ولحم طير مما يشتهون ـ روى الترمذي عن أنس بن مالك قال: سئُل رسول الله صلى الله عليه وسلم ما الكوثر؟ قال: ذاك نهر أعطانيه الله تعالى - يعني في الجنة - أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل فيه طير أعناقها كأعناق الجزر، قال عمر: إن هذه لناعمة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أكلتها أحسن منها. انتهى.

والحديث الذي ذكره القرطبي صححه الأرناؤوط.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: