الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل الأسماء التي تختار للبنات
رقم الفتوى: 144697

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 محرم 1432 هـ - 13-12-2010 م
  • التقييم:
53203 0 374

السؤال

أنا حامل ببنت ـ بمشيئة الله تعالى ـ ومحتارة في الاسم الذي أسميها به، وأريد أن يكون اسما دينيا حتي تكون حياتها متعلقة بالدين منذ ولادتها، فهل يجوز أن أسميها سجى، أو ساجدة، أو حبيبة، أو فرح، أو ريتال؟ وإن كان يجوز فأي اسم منها أفضل؟ وما أفضل الأسماء الدينية في رأيكم وترون أن أسميها به؟ وبارك الله فيكم وفي علمكم وعملكم وتقبل منكم، وأعتذر على الإطالة.
وأسألكم الدعــاء بظهر الغيب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيسن تسمية المولودة باسم حسن للحديث الذي رواه أبو داود والدارمي وابن حبان وأحمد: إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فحسنوا أسماءكم.

وقد سبق أن بينا أفضل أسماء البنات في الفتوى رقم: 112241.

كما سبق بيان ضوابط ما يكره وما يمنع من الأسماء في الفتوى رقم: 12614، وما أحيل عليه فيها.

فالأفضل اختيار التسميات المعروفة عند السلف من نساء الصحابة والتابعين وفضليات نساء الأمم السابقة، وأما التسميات التي ذكرت: فهي جائزة وأفضلها حبيبة، لأنها اسم لبعض نساء الصحابة ـ كحبيبة بنت سهل الأنصارية وحبيبة بنت أم حبيبة ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وهي بنت عبيد الله بن جحش، وراجعي في اسم ريتال الفتوى رقم: 107688.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: