الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مناداة شخص بـ(مجيد)
رقم الفتوى: 146467

  • تاريخ النشر:الخميس 1 صفر 1432 هـ - 6-1-2011 م
  • التقييم:
17848 0 303

السؤال

يا شيخ: عندي أخ اسمه عبد المجيد وندلعه بمجيد، فهل تجوز مناداته بهذا الاسم؟ أو هو من أسماء الله التي لا يتسمى بها غيره، وأنا مشتركة بمنتدى اسمه مجيد يمتلكه شخص اسمه عبد المجيد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن تسمية الأشخاص بالأسماء المشتركة بين الخلق وبين الله جائزة، إن لم يكن الاسم المذكور خاصا بالله كالخالق، ولم تكن صفة الله مراعاة فيه، ويدل لذلك إقرار النبي صلى الله عليه وسلم لبعض أسماء الصحابة التي وقع فيها الاشتراك مثل: علي وحكيم، ويدخل في هذا ما لو سمينا شخصا باسم مجيد، قال ابن عابدين: وظاهر الجواز ولو معرفاً بأل.

قال الحصكفي: يُراد في حقنا غير ما يُراد في حق الله تعالى.

وإنما تحرم التسمية بالأسماء المختصة به جل وعلا، مثل: الخالق، الرحمن، القدوس ونحوها، وبناء عليه، فإن كان المنادي يسمي هذا الشخص باسم مجيد فلا حرج في هذا، فإن المجيد وإن كان من أسماء الله عز وجل الثابتة بالكتاب والسنة، قال الله تعالى: ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ  {البروج:15}. وقال تعالى: قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ {هود:73}. فإنه يمكن إطلاقه على المخلوق، لأن المخلوق يمكن وصفه بالمجد، كما في قراءة حمزة والكسائي وخلف: ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدِ ـ بالجر وصفا للعرش، وانظر للمزيد من الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 111874 10300، 8726 77224

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: