الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين أصول التفسير وعلوم القرآن
رقم الفتوى: 14653

  • تاريخ النشر:الخميس 15 محرم 1423 هـ - 28-3-2002 م
  • التقييم:
9767 0 259

السؤال

ما هو الفرق بين أصول التفسير وعلوم القرآن ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن أصول التفسير عبارة عن قواعد يسير عليها المشتغل بالتفسير لمعرفة معاني القرآن من الأحكام والعقائد وغيرها، ومن هذه القواعد أن القرآن يفسًّر بالقرآن، فإن لم يُوجد فبالسنة، فإن لم يوجد فبأقوال الصحابة، فإن لم يوجد فبأقوال التابعين، فإن لم يوجد فبلغة العرب، ومن الكتب المؤلفة في أصول التفسير كتاب: (مقدمة في أصول التفسير لشيخ الإسلام: ابن تيمية .
أما علوم القرآن فإنها كل علم يتعلق بالقرآن، ومن ذلك علم التجويد والقراءات، وعلم الرسم، وعلم الإعجاز، وعلم مشكل القرآن، وعلم ناسخ القرآن ومنسوخه.
ومن علوم القرآن علم أصول التفسير، فعلوم القرآن أعم، وأصول التفسير أخص.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: