الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الزكاة لبناء مستشفى لعلاج السرطان
رقم الفتوى: 14670

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 محرم 1423 هـ - 26-3-2002 م
  • التقييم:
7493 0 294

السؤال

قامت والدتي وأخواتي بدفع قيمة زكاة أموالهم لصالح إنشاء مستشفى لعلاج مرض سرطان الأطفال، والآن شكَّكَنا البعض في مشروعية دفع الزكاة لمثل هذه المشروعات، فماذا نفعل الآن خاصة مع صعوبة إعادة إخراج الزكاة مرة أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن بناء المستشفيات ليس من مصاريف الزكاة، وقد تقدم تفصيل ذلك في الفتوى رقم:
8220 والفتوى رقم: 11193
وعليه، فإن ما أخرجته أمك وأخواتك من الزكاة للمستشفى لا تبرأ به الذمة، ويلزمهن إخراج الزكاة مرة أخرى، ما لم يكن على فتوى عالم في هذه المسألة، فإن كن قد اعتمدن على فتوى عالم فنرجو أن تكون قد برأت ذمتهن.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: