الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتفاظ بالصور المحرمة لا يجوز
رقم الفتوى: 14721

  • تاريخ النشر:الخميس 15 محرم 1423 هـ - 28-3-2002 م
  • التقييم:
3491 0 254

السؤال

1-هل يجوز الاحتفاظ بالأشياء التي بها حيوانات منحوتة أو آدمي في البيت إن كانت هدايا من أقارب آخرين فيعز عليه أن يتخلص منها مع العلم أنه يحتفظ بها داخل الخزانة ولايضعها على مكتبه

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز الاحتفاظ بالصور المحرمة سواء كانت منحوتة أو مرسومة، ولا يحل قبولها ممن أهداها، بل الواجب نصحه وإرشاده إلى أنها محرمة لا يجوز اقتناؤها، ولا إهداؤها للآخرين، ويجب تكسيرها وتحطيمها في أقرب وقت ممكن. ولمزيد الفائدة عن الصور ما يتعلق بها تراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية:
680 13282 14266
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: