حكم معاشرة البائنة بينونة كبرى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم معاشرة البائنة بينونة كبرى
رقم الفتوى: 14771

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 ذو الحجة 1424 هـ - 3-2-2004 م
  • التقييم:
3549 0 268

السؤال

أقسمت علي زوجتي قلت لها أنت طالق طالق طالق وتحرمين علي مثل أمي وكانت الزوجة حاملا وقالت لي أمي اتركها يا ولدي حتى تضع حملها وتركتها في المنزل وفي خلال شهر تقريبا"عدت إليها واستمرت الحياة 16سنة حتى الآن. أفيدونا جزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبقت الإجابة على حكم من قال لزوجته: أنت طالق، طالق، طالق، في الجواب رقم:
6396
وذكرنا هنالك أنه إذا كان القصد بتكرير الطلاق هو إنشاء طلاق جديد بكل لفظة، فإن الزوجة تبين بذلك بينونة كبرى على قول الجمهور. وعليه، فاستمرارك معها على الحالة الزوجية منكر عظيم، ومعصية كبرى، فيجب عليك قطع العلاقة بهذه المرأة فوراً، كما يجب عليك منه التوبة إلى الله عز وجل، أما على الاحتمال الثاني: وهو عدم قصد إنشاء الطلاق بتكريره، فلا يلزمك إلا طلقة واحدة، لكن قولك بعد الطلاق تحرمين علي كما تحرم أمي هو من الظهار، فيترتب عليه ما يترتب على الظهار من حرمة المس قبل التكفير، وقد سبقت الإجابة عن كفارة الظهار برقم: 192 وكان من اللازم عليك أن لا تمس هذه المرأة حتى تكفر، أما وقد وقع ما وقع، فتجب عليك التوبة من المسيس قبل التكفير، وراجع الفتوى رقم: 14225
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: