الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حقيقة الإيمان وهل الإتيان بأركانه يؤدي إلى دخول جنة الفردوس
رقم الفتوى: 147733

  • تاريخ النشر:الأحد 18 صفر 1432 هـ - 23-1-2011 م
  • التقييم:
19421 0 638

السؤال

قال الله تعالى :إنّ الذّين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا.
والسؤال: ما المقصود بالإيمان وكيف أكون قد آمنت في الآية؟ وهل إذا طبقت أركان الإيمان الستة أكون قد حققت أحد الشروط لدخول جنة الفردوس الأعلى كما في الآية وعمل الصالحات هل المقصود فيه الإكثار منها أم ماذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق الحديث مفصلا عن حقيقة الإيمان في الفتوى رقم: 12517، وإذا اجتمع ذكر الإيمان مع العمل الصالح في موضع واحد فينصرف حينئذ الإيمان إلى عمل القلب وينصرف العمل الصالح إلى كسب الجوارح ولذا قال السعدي رحمه الله في تفسيره لهذه الآية: إن الذين آمنوا بقلوبهم، وعملوا الصالحات بجوارحهم، وشمل هذا الوصف جميع الدين، عقائده، وأعماله، أصوله، وفروعه الظاهرة والباطنة، فهؤلاء على اختلاف طبقاتهم من الإيمان والعمل الصالح لهم جنات الفردوس. انتهى.

وعليه فإنك إذا آمنت بأركان الإيمان الستة المعروفة فإنك تكونين قد أتيت بأعظم الأعمال الصالحات التي جعلها الله تعالى سببا في دخول الجنة فالتوحيد هو أعظم الأعمال الصالحة ثم يأتي بعد ذلك العمل الصالح بالجوارح كالصلاة والزكاة والصيام وهو نوعان فرائض ومستحبات وأعلاه الفرائض وهي أفضل ما يتقرب به إلى الله جل وعلا، ثم فعل المستحبات التي تجبر ما في الفرائض من نقص وتوجب محبة الله سبحانه وتعالى كما جاء في الحديث الصحيح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: يقول الله تعالى: من عادى لي وليا فقد بارزني بالمحاربة وما تقرب إلي عبدي بمثل أداء ما افترضت عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينه وإن استعاذني لأعيذنه. رواه البخاري.

وكلما ازداد العبد من فعل الخيرات كلما علت درجته في الجنات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: