إمام صلى بالناس الجمعة ثم ذهب لمسجد آخر وصلى بغيرهم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمام صلى بالناس الجمعة ثم ذهب لمسجد آخر وصلى بغيرهم
رقم الفتوى: 148929

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ربيع الأول 1432 هـ - 7-2-2011 م
  • التقييم:
4797 0 285

السؤال

نسأل عن حكم إمام صلى بالناس الجمعة خطيبا وإماما وبعد فراغه من الصلاة ذهب إلى مسجد آخر وصلى بهم كذلك خطيبا وإماما.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة الإمام المذكور للجمعة مرة أخرى تعتبر نافلة في حقه، وبالتالي فلا يصح الاقتداء به عند الجمهور، وذهب أكثر الشافعية إلى أنها تصح خلفه إن كان العدد المعتبر لصلاة الجمعة -وهو عندهم أربعون- قد تم بغير هذا الإمام المتنفل، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 139922.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: