الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صيام من شك في دخول جوفه شيء من الماء
رقم الفتوى: 149047

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 ربيع الأول 1432 هـ - 8-2-2011 م
  • التقييم:
5428 0 280

السؤال

عندما أنوي أن أصوم بعد صلاة الفجر نافلة ولا أدري إن كان قد دخل شيء من وضوء الفجر في معدتي، لأنني في الفجر لم أكن أنوي الصيام، فهل يصح صيامي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فعلى القول بجواز صوم النافلة بنية من النهار ـ وهو المفتى به عندنا ـ فإنه لا حرج عليك في الصيام ما دمت لم تتيقن أنك قد فعلت مفطرا بعد طلوع الفجر, والأصل أنه لم يدخل جوفك شيء بعد الاستيقاظ, والمضمضة لا يترتب عليها دخول الماء إلى الجوف في الأصل، ولذا نهي الصائم عن المبالغة فيها ولم ينه عن أصلها  والقاعدة الفقهية تقول: الأصل بقاء ما كان على ما كان ـ وانظر الفتوى رقم: 143637

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: