الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التودد والمصارحة من الزوجة نصف الحل
رقم الفتوى: 14921

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 محرم 1423 هـ - 1-4-2002 م
  • التقييم:
20441 0 455

السؤال

أنا متزوجة منذ 8 سنوات، لكنني لا أحس أني متزوجة، لأن زوجي لا يعاملني كزوجة، ولا شعور بيني وبينه حتى في الجماع، أحس كأنه مثل الخشب لا يتحرك، وإنا أفعل ما يطلب مني، ولكن للأسف يبقى كما هو، وعندما يريد الجماع، يجامعني بسرعة، ولا أحس بالإثارة ولا الشهوة، وبعد ذلك أستيقظ وأغتسل، ولكن بعد أن ينام أقوم بالعادة السرية. فهل هذا يجوز أم لا؟ ماذا أفعل كي يغير أسلوبه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الله سبحانه شرع الزواج ليسكن كل من الطرفين للآخر، وجعل ركن هذه العلاقة المودة والرحمة، فقال سبحانه: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الروم:21]، وأمر الله سبحانه الرجال بالإحسان إلى النساء، فقال سبحانه: فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ [البقرة:229]، وقال سبحانه: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ[النساء:19]، وقال سبحانه: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ [البقرة:228].

وقد أخبرنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أن خير الناس هو من يحسن خُلُقه مع أهله، فقال عليه الصلاة والسلام: خيركم خيركم لأهله. رواه الترمذي. وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم بالنساء خيراً في حجة الوداع، فقال: استوصوا بالنساء خيراً، فإنما هن عندكم عوان. رواه الترمذي.

ومن المعاشرة بالمعروف أن يحسن إليها في الجماع بأن يداعبها، وينتظرها حتى تقضي حاجتها، قال صلى الله عليه وسلم: إذا جامع أحدكم أهله فليصدقها، فإذا قضى حاجته قبل أن تقضي حاجتها، فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها، كما يحب أن يقضي حاجته. رواه ابن عدي وأبو يعلى.

أما بالنسبة لزوجك، فاعرضي عليه ما ذكرناه من الآيات والأحاديث، وأعطيه الكتيبات والأشرطة التي تتحدث عن حسن المعاشرة الزوجية، واجتهدي في التزين والتطيب والتجمل له، وكذا الكلام الذي يرغبه فيك، كعبارات الحب والغرام.

ويمكن أن تجلسي معه جلسة مصارحة، فتخبريه أن من حقك عليه أن يمهلك حتى تقضي حاجتك، وأن يحسن معاملته لك، أما العادة السرية، فليست حلاً، وهي من المحرمات، وقد تقدم ذلك في الفتوى: 7170.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: