السبب في كون العجوة تنفع من السم والسحر وشروط ذلك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السبب في كون العجوة تنفع من السم والسحر، وشروط ذلك
رقم الفتوى: 15016

  • تاريخ النشر:الخميس 22 محرم 1423 هـ - 4-4-2002 م
  • التقييم:
9853 0 305

السؤال

هل ثبت أن من أكل سبع تمرات لا يؤثر عليه السم ولا السحر ومتى يكون وقت أكل سبع التمرات وهل يجوز أكله في غير وقته؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ثبت أن من أكل سبع تمرات من عجوة المدينة كل صباح لم يضره سم ولا سحر ذلك اليوم، روى ذلك البخاري ومسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر" .
قال ابن الأثير : العجوة ضرب من التمر يضرب إلى السواد، وهو مما غرسه النبي صلى الله عليه وسلم بيده بالمدينة .
وقال الخطابي : كون العجوة تنفع من السم والسحر إنما هو ببركة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لتمر المدينة، لا لخاصية في التمر .
فاتضح مما سبق أن كون التمر علاجاً أو دواءً من السحر والسم ثابت صحيح، ولكن له قيود:
أولها: أن يكون الأكل صباحاً.
ثانيها: أن يكون عدد التمر سبعاً.
ثالثها: أن يكون من العجوة، وهو نوع من التمر سبق بيانه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: