حكم الإنكار على الخطيب أثناء خطبة الجمعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإنكار على الخطيب أثناء خطبة الجمعة
رقم الفتوى: 150453

  • تاريخ النشر:الأحد 24 ربيع الأول 1432 هـ - 27-2-2011 م
  • التقييم:
10106 0 281

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمهل من الحكمة القيام والرد على الإمام أثناء الخطبة إذا تلفظ بما ينافي العقيدة أو الشرع مثلا إمامنا في الخطبة الفارطة شرّع للمولد النبوي و اتهم القائلين بالبدعية بأنهم متشددون ولقد هممت بالقيام و لكن لم أفعل خشية الرياء أو خلق فتنة أو بلبلة في المساجد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالكلام مع الخطيب في أثناء الخطبة جائز للحاجة والمصلحة كما ذكرنا ذلك في الفتوى رقم : 69176, ولكن إذا كان الكلام معه بإنكار شيء مما وقع في خطبته يؤدي إلى حدوث فتنة أكبر أو يؤدي إلى لغظ وتشويش لم يشرع التعرض لذلك درء للمفسدة , والغالب أن القيام بهذا الفعل يؤدي إلى حصول فتنة ومن ثم فإن الأولى مناصحة هذا الإمام بعد الخطبة بلين ورفق، وأن يبين له بكلام أهل العلم حكم المسألة التي أخطأ فيها وأن يذكر له أن الرجوع للحق ليس منقصة بل هو دليل على فضل صاحبه وتعظيمه للشرع, فإن استجاب فالحمدلله وإلا فليقم الشخص ببيان الحق على الوجه الذي لا تحصل به مفسدة أكبر متحريا في ذلك الإخلاص لله تعالى وبذلك يكون قد أبرأ ذمته وفعل ما يجب عليه .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: