الكفر المخرج من الملة والكفر الذي هو دون الكفر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكفر المخرج من الملة والكفر الذي هو دون الكفر
رقم الفتوى: 150519

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ربيع الأول 1432 هـ - 28-2-2011 م
  • التقييم:
29746 0 334

السؤال

أرجو أن تضعوا قائمة بالأفعال الكفرية التي تنقض الإيمان وتضر بالدين حتى أعرفها وأعرف كيف أتصرف معها عندما أتعرض لها في حياتي، وحتى أحافظ على ديني، وفي حالة الكفر والعياذ بالله، ماذا يترتب على ذلك؟ وهل تضيع الحسنات حتى بعد التوبة؟ ولو تقترحون بعض الكتب المفيدة أو المواقع في هذا الموضوع. وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الكفر أنواع, فمنه ما يكون بالأقوال ومنه ما يكون بالأفعال, ومنه باعتبار آخر ما يكون كفرًا أكبر مخرجاً من الملة, ومنه ما هو دون ذلك, ويعتبر كفرًا أصغر غير مخرج من الملة.

وقد بين أهل العلم هذه الأنواع في كتبهم وفصلوها تفصيلاً لا يتسع المقام لذكره, ولكننا نذكر لك ما لخصه ابن القيم في كتابه مدارج السالكين من أن الكفر المخرج من الملة خمسة أقسام: الأول: كفر التكذيب. والثاني: كفر الاستكبار والإباء مع التصديق. والثالث: كفر الإعراض. والرابع: كفر الشك. والخامس: كفر النفاق.

وانظر أدلة هذه الأنواع مع مزيد من التفصيل في الفتوى: 38537.

وقد لخصه العلامة خليل المالكي في المختصر بقوله: الردة كفر المسلم بصريح أو لفظ يقتضيه أو فعل يتضمنه. ومثل للكفر بالأفعال والأقوال بقوله: كإلقاء مصحف بقذر وشد زنار وسحر وقول بقدم العالم أو بقائه أو شك في ذلك.

وأما الكفر الذي هو دون الكفر المخرج من الملة فمنه: الحلف بغير الله, وقتال المسلم والرياء وقول الشخص ما شاء الله وشئت, وتعليق التمائم...

وفي حالة الكفر المخرج من الملة، فإنه يحبط كل ما عمله المرتد من عمل صالح قبل ذلك عند كثير من أهل العلم، مستدلين بقول الله تعالى: وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {المائدة:5}. وقوله تعالى: لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ {الزمر:65}.

وذهب البعض إلى أن حبوط العمل لا يكون إلا بالموت على الكفر، ومنهم من ذهب إلى حبوط الأجر دون العمل أي أنه لا يطالب بإعادة العمل. وراجع الفتوى: 55964وما أحالت عليه من فتاوى.

ويمكنك الإطلاع على موقعنا في موضوعات الكفر الاعتقادي والعملي في فهارس الفتاوى, كما يمكنك الإطلاع على كتب العقيدة وخاصة كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبدالوهاب , وباب الردة في مختصر خليل المالكي وغيرهما من كتب التوحيد والفقه. وراجع لمزيد الفائدة عن التوبة الفتوى: 118381.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: