فضل المشي إلى المساجد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فضل المشي إلى المساجد
رقم الفتوى: 150541

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 ربيع الأول 1432 هـ - 1-3-2011 م
  • التقييم:
44731 0 403

السؤال

يبعد المسجد عن المنزل حوالي 10 دقائق، ويبدو لي أنني أقضي يوميا ذهابا وإيابا إلى المسجد كثيرا من الوقت ولا يبقى لي الكثير لأذاكر، أو أقضي حاجياتي المنزلية وأجد مشقة في البرد والحر والمطر، فما هو الحكم في هذه الحالة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أولاً أن فضل المشي إلى المساجد عظيم فوقتك غير ضائع بذهابك إلى المسجد، بل هو معمور بعمل من أجل الأعمال وطاعة من أفضل الطاعات، فعليك أن تحتسب خطواتك تلك عند الله تعالى وأن لا تفرط في هذه الفضيلة العظيمة وأن لا تحرم نفسك من هذا الثواب الجزيل مهما أمكنك ذلك، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من غدا إلى المسجد، أو راح أعد الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح. متفق عليه.

وعنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تطهر في بيته، ثم مضى إلى بيت من بيوت الله، ليقضي فريضة من فرائض الله كانت خطواته إحداها تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة. رواه مسلم.

وعن أبي بن كعب ـ رضي الله عنه ـ قال: كان رجل من الأنصار لا أعلم أحداً أبعد من المسجد منه، وكانت لا تخطئه صلاة، فقيل له: لو اشتريت حماراً لتركبه في الظلماء وفي الرمضاء، قال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد، ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قد جمع الله لك ذلك كله. رواه مسلم.

وعن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: خلت البقاع حول المسجد، فأراد بنو سلمة أن ينتقلوا قرب المسجد فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم: بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد؟ قالوا: نعم يا رسول الله، قد أردنا ذلك، فقال: بني سلمة دياركم تكتب آثاركم، دياركم تكتب آثاركم، فقالوا: ما يسرنا أنا كنا تحولنا. رواه مسلم، وروى البخاري معناه في رواية أنس.

وعن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم إليها ممشى، فأبعدهم، والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصليها ثم ينام. متفق عليه.

والأحاديث في هذا المعنى كثيرة جداً، فإذا علمت هذا وعلمت أن الخير لك في حرصك على شهود الجماعة في المسجد فاعلم أن الجماعة واجبة على الرجال البالغين، وأكثر الموجبين للجماعة لا يوجبون فعلها في المسجد وإنما يجيزون فعلها في أي مكان، وانظر الفتوى رقم: 128394.

وعليه، فإنك إن صليت جماعة في بيتك، أو غيره برئت ذمتك من الواجب عند أكثر الموجبين للجماعة وإن فاتتك فضيلة الذهاب إلى المسجد، وأما إذا لم يمكنك صلاة الجماعة إلا في المسجد فيجب عليك أن تأتي المسجد إن كنت تسمع النداء لتحصيل الجماعة، ويجوز لك التخلف عن الجماعة لعذر كالمطر، أو الريح الشديدة الباردة أو غير ذلك من الأعذار المبيحة لترك الجماعة، وقد بيناها في الفتوى رقم: 142417، فانظرها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: