حكم من ترك الحج بعد الوقوف بعرفة عالما- أو جاهلا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ترك الحج بعد الوقوف بعرفة (عالما- أو جاهلا)
رقم الفتوى: 15337

  • تاريخ النشر:الأحد 2 صفر 1423 هـ - 14-4-2002 م
  • التقييم:
6327 0 295

السؤال

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته رجل حج وفي مزدلفة تشاجر هو وزوجته ثم ترك الحج بالكلية ، فماذا عليه ؟ وجزاكم الله خير الجزاء ......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن أحرم بحج أو عمرة فلا يجوز له أن يتحلل من إحرامه أبداً إلا بأحد ثلاثة أمور:
كمال أفعال الحج، أو التحلل عند الإحصار، أو بالعذر إذا شترط. وما عدا هذا فليس له أن يتحلل به. لأن الله يقول: ( وأتموا الحج والعمرة لله ) [البقرة:196] وأنت لم تكمل أفعال الحج، ولم تكن محصراً.
وشجارك مع زوجتك ليس عذراً لرفض إحرام الحج، وإن شرط التحلل للعذر. واعلم أنك ما زلت على إحرامك، فيجب عليك أن تجتنب لبس المخيط والطيب والجماع ومقدماته، وسائر محظورات الإحرام، وتنظر فيما فعلته من محظورات فيلزمك في كل محظور الفدية، وأما إن كنت قد وطئت زوجتك فقد فسد حجك، ويلزمك الذهاب إلى مكة لإكمال الحج الفاسد بالطواف بالبيت طواف الإفاضة، ثم تأتي بالسعي بعده؛ إن لم تكن قد قدمت السعي بعد طواف القدوم، ثم تأتي بعد ذلك بطواف الوداع، ويلزمك ذبح شاة أيضاً لترك المبيت بمزدلفة إن خرجت منها قبل منتصف الليل، وكذلك دم للمبيت بمنى، ودم لرمي الجمار، لأنها واجبات تركتها وفات وقتها، فيلزمك دم عن كل جنس، ثم في العام القابل يلزمك قضاء تلك الحجة. ويلحقك إثم ما فعلت، هذا إذا كنت تعلم حكم رفض الإحرام، أما إن كنت تجهل فلا يلزمك شيء من محظورات الإحرام حتى في الوطء على الراجح من أقوال أهل العلم، وتعود لإحرامك، وتجتنب محظورات الإحرام كما مضى، وتقصد البيت لطواف الإفاضة ثم طواف الوداع، ويلزمك دماء الواجبات التي تركتها من المبيت بمزدلفة ومنى ورمي الجمار -كما سبق- ولا يلزمك قضاء تلك الحجة، وحجتك صحيحة ولا إثم عليك لجهلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: