الزوجة المصرة على وضع العطور عندما تخرج تجرى عليها أحكام النشوز - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الزوجة المصرة على وضع العطور عندما تخرج تجرى عليها أحكام النشوز
رقم الفتوى: 15388

  • تاريخ النشر:الخميس 6 صفر 1423 هـ - 18-4-2002 م
  • التقييم:
9171 0 273

السؤال

زوجتي تحب أن تضع العطر (البرفان) خارج المنزل؟ فهل علي ذنب في ذلك مع العلم بأنني نصحتها كثيرا لدرجة المشاجرة؟ وهل علي أكثر من النصيحة؟ وإن لم تقبل النصيحة، ما المطلوب مني عمله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .... أما بعد:

فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم قال : " والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا - يعني زانية " رواه الترمذي وأبو داود وغيرهما .
فهذا الحديث كما هو واضح يبين لنا خطورة وضع المرأة للعطور خارج بيتها ، وذلك لأنه يهيج شهوة الرجال حينما تمر بهم فينظرون إليها، والنظر إلى المرأة نوع من أنواع الزنا.
لذا فإنا نقول للسائل : لا يجوز لزوجتك أن تضع العطر خارج بيتها حيث يشم رائحته الرجال..كما لا يجوز لك أنت أن تتركها تخرج متعطرة، بل إن تركها تخرج على تلك الحالة هو من الدياثه المذمومة طبعاً، والمحرمة شرعاً ، وهو خلق ينافي الرجولة والقوامة والمسئولية التي ميز الله بها الرجال وخصهم بها ، فالواجب عليك منع زوجتك من الخروج متعطرة، فإن امتنعت فهي عاصية لربها، وعاصية لزوجها، وتجري عليها أحكام النشوز التي قد ذكر الله عز وجل علاجها في قوله : ( واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن...) [النساء :34 ]
و بهذا يعلم السائل أن النصيحة وحدها لا تبرئه من المسئولية التي أنيطت به - وراجع الجواب رقم :
1225.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: