الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الوضوء والصلاة بثياب متنجسة
رقم الفتوى: 155621

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 جمادى الآخر 1432 هـ - 4-5-2011 م
  • التقييم:
26245 0 352

السؤال

هل يجوز الوضوء والصلاة بملابس أصابها بعض قطرات من البول؟ أم يجب تغيير الملابس حتى وإن جفت من أثر البول؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هناك فرقا بين الصلاة في الملابس المتنجسة وبين الوضوء حال ارتدائها، ففي الحالة الأولى تبطل الصلاة لأن طهارة الثياب شرط من شروط صحة الصلاة. وعليه، فلا بد من تطهير تلك الثياب أو تغييرهاعند الصلاة، سواء كان البول جافا أم لا. وانظر الفتوى رقم : 50760. للاطلاع على أقوال أهل العلم فيما يعفى عنه من يسير البول، وللفائدة انظر الفتوى رقم : 58066.

أما في الحالة الثانية فلا مانع من الوضوء حال ارتداء تلك الملابس المصابة بالنجس؛ لأنه لا يشترط للوضوء طهارة الملابس كما سبق بيانه في الفتوى رقم : 33872.
والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: