الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحضانة...حكمها، ومن أحق الناس بها
رقم الفتوى: 15663

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 ذو الحجة 1424 هـ - 26-1-2004 م
  • التقييم:
13621 0 396

السؤال

ما حكم الحضانة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ....وبعد:

فالحضانة للصبي واجبة باتفاق الفقهاء لأنه قد يهلك أو يتضرر بتركها، وأحق الناس بها أمه ما لم تنكح غير أبيه، فإن أبت فلا تجبر لأنها ليست واجبة عليها. قال : صاحب كشاف القناع : " ولو امتنعت الأم من حضانته لم تجبر عليها لأنها غير واجبة عليها " وهذا مقيد بما إذا رضي بالرضاع من غيرها، أما إذا لم يرضع من غيرها وخشي عليه الهلاك أو لم يكن للأب ولا للصغير مال فتتعين عليها الحضانة حينئذ وتجبر عليها، وحيث لم تتعين الحضانة والإرضاع على الأم فإنه يجب على أب الصبي أو وليه أن يستأجر له من يرضعه، والنفقة من مال الصبي، فإن لم يكن له مال فعلى من تلزمه نفقته كأبيه .
والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: