حكم التسمية والمضمضة والاستنشاق وهل تجب الإعادة على من تركها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية والمضمضة والاستنشاق، وهل تجب الإعادة على من تركها؟
رقم الفتوى: 157153

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 جمادى الآخر 1432 هـ - 23-5-2011 م
  • التقييم:
36073 0 339

السؤال

قرأت لكم فتاوى تدل على أن التسمية ليست واجبة في الوضوء، والغسل، وكذلك المضمضة، والاستنشاق، وأنا لم أترك التسمية، والمضمضة، والاستنشاق في الوضوء؛ لأني اعتدت عليها، أما الغسل فصرت أغتسل دون أن أسمي، ولا أتمضمض، ولا أستنشق؛ اتباعًا لما أفتيتم به في عدة فتاوى من أنها لا تجب، وقد قرأت اليوم أن المضمضة، والاستنشاق، والتسمية واجبة عند الحنابلة، فما حكم غسلي؟ وهل صلواتي مقبولة؛ كوني اتبعت فتواكم، وأنا لا أعلم الحكم الصحيح؟ وهل عليّ إعادة للصلوات؟ وما الحكم الصحيح في التسمية، والمضمضة، والاستنشاق؟ وما حكم من نسي التسمية في الغسل، أو الوضوء؟
وما حكم غسل بعض أجزاء الجسم، دون بعض في الغسل للنظافة أو التبرد؟ وهل يلزم الغسل للنظافة أو التبرد نية؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعـد:

فإن كون التسمية عند الوضوء، والغسل، وكذلك المضمضة، والاستنشاق غير واجبة عند الجمهور، لا يعني أنه يشرع تعمد تركها، فهي سنن ثابتة في السنة: من قول النبي صلى الله عليه وسلم، وفعله، ولا ينبغي للمسلم تركها، ولا التفريط فيها، لا سيما وأن من أهل العلم من يرى وجوبها.

ومع ذلك؛ فإن تركها لا يؤثر على صحة الطهارة، ولا الصلاة، ولا يوجب إعادة الصلوات التي أديت بطهارة لم يسم الله عندها، أو لم يؤتَ بالمضمضة، والاستنشاق فيها، لا سيما إذا استند إلى القول بعدم وجوب ما ذكر، وهو قول الجمهور، لكن طهارته غير مكتملة من ناحية السنن، والمستحبات.

أما قبول الصلاة بمعنى الإثابة عليها، فالعلم فيه عند الله سبحانه وتعالى، قال النووي في المجموع: فرع: قد ذكرنا أن التسمية سنة، وليست بواجبة، فلو تركها عمدًا، صح وضوؤه. هذا مذهبنا، وبه قال مالك، وأبو حنيفة، وجمهور العلماء، وهو أظهر الروايتين عن أحمد، وعنه رواية أنها واجبة. انتهى.

وقال أيضا: المسألة الخامسة: في مذاهب العلماء في المضمضة، والاستنشاق، وهي أربعة:

أحدها: أنهما سنتان في الوضوء، والغسل، هذا مذهبنا، وحكاه ابن المنذر عن الحسن البصري، والزهري، والحكم، وقتادة، وربيعة، ويحيى بن سعيد الأنصاري، ومالك، والأوزاعي، والليث، ورواية عن عطاء، وأحمد.

والمذهب الثاني: أنهما واجبتان في الوضوء، والغسل، وشرطان لصحتهما، وهو مذهب ابن أبي ليلى، وحماد، وإسحاق، والمشهور عن أحمد، ورواية عن عطاء.

والثالث: واجبتان في الغسل دون الوضوء، وهو قول أبي حنيفة، وأصحابه، وسفيان الثوري.

والرابع: الاستنشاق واجب في الوضوء، والغسل، دون المضمضة، وهو مذهب أبي ثور، وأبي عبيد، وداود، ورواية عن أحمد، قال ابن المنذر: وبه أقول. انتهى.

 وعليه؛ فإن الراجح في التسمية أنها سنة عند جمهور العلماء، وتسقط سهوًا حتى على القول بوجوبها، وهو قول الحنابلة، كما سبق بيانه في الفتوى: 124839.

وكذلك المضمضة، والاستنشاق، فإن الراجح فيهما السنية، وليس الوجوب، كما سبق بيانه في الفتوى: 136296.

أما عن الجزء الأخير من السؤال، فإنه لا حرج في غسل الجسم كله، أو بعضه؛ لأجل النظافة، أو التبرد، كما لا تشترط النية لذلك أيضًا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: