الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المضروب إن أراد أن يقتص من ضاربه فهل يكون سرا أم أمام الناس
رقم الفتوى: 158043

  • تاريخ النشر:الأحد 4 رجب 1432 هـ - 5-6-2011 م
  • التقييم:
4063 0 262

السؤال

إذا ضرب رجل آخر أمام عدد من الناس ثم مكن الضارب منه نفسه للقصاص، فهل يكون القصاص أمام نفس العدد من الناس، أم يجوز مع غيرهم؟ أم يكون القصاص سراً؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا ضرب رجل رجلاً ثم إن الضارب مكنّ المضروب من الاقتصاص فيشرع للمضروب ضربه وإن كان الأولى به العفو، ولا يشترط أن يكون هذا بمحضر الناس الذين حصل الاعتداء أمامهم، أو أن يحضر عدد مثلهم فالمقصود القصاص وقد حصل بحضور هؤلاء، أو عدمه، جاء في البخاري: وأقاد أبو بكر وابن الزبير وعلي وسويد بن مقرن من لطمة، وأقاد عمر من ضربه بالدرة، وأقاد علي من ثلاثة أسواط. انتهى.

قال العيني في عمدة القاري: والمشهور عن مالك وهو قول الأكثرين لا قود في اللطمة إلا إن جرحت ففيها حكومة، والسبب فيه تعذر المماثلة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: