قال لزوجته مهددا لو أخذت من شعر حواجبك شيئا لا تكوني زوجتي ولا أعرفك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قال لزوجته مهددا: لو أخذت من شعر حواجبك شيئا لا تكوني زوجتي ولا أعرفك
رقم الفتوى: 158327

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رجب 1432 هـ - 8-6-2011 م
  • التقييم:
3637 0 174

السؤال

قلت لزوجتي لو أخذت من شعر حواجبك شيئا لا تكوني زوجتي ولا أعرفك، وكنت أقصد من ذلك التهديد والتخويف وقامت هي بفعل ذلك. فما حكم قولي لها ذلك؟
أفيدوني أفادكم الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فطلاق الكناية سواء كان منجزا، أو معلقا على شيء وحصل المعلق عليه لا يقع به طلاق إلا إذا قصد الزوج إيقاعه، فإن لم يقصد فلا شيء عليه، والكناية هي ما دل على الفرقة ولم يكن صريحا في الطلاق، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 78889.

وما تلفظت به من قولك: [لا تكوني زوجتي ولا أعرفك] كله من قبيل كناية الطلاق كما تقدم في الفتوى رقم: 51286.

وقد ذكرت أنك لا تقصد إيقاعه وإنما قصدت التهديد والتخويف، وبالتالي فلا يلزمك شيء، ولو حصل المعلق عليه وهو أخذ زوجتك من شعر حاجبيها، مع التنبيه على حرمة أخذ المرأة من حواجبها إلا بالضوابط الشرعية التي سبق بيانها في الفتوى رقم: 97964، والفتوى رقم: 20494.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: