مسألة في الرضاع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة في الرضاع
رقم الفتوى: 158871

  • تاريخ النشر:الخميس 15 رجب 1432 هـ - 16-6-2011 م
  • التقييم:
1580 0 182

السؤال

ابن عمي طلب يدي للزواج، وهو كان راضعا من أختي الكبيرة أي أخوان في الرضاعة، وإني ولدت بعد اثنين إخوان بعدها. هل يجوز الزواج؟

الإجابــة

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن في السؤال لبسا؛ فأنت ذكرت أن ابن عمك رضع من أختك الكبرى، وفسرت ذلك بأنهما أخوان من الرضاعة.

وعلى أية حال فالرضاع يثبت به من التحريم ما يثبت بالنسب، قال صلى الله عليه وسلم: يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب. متفق عليه. فمن رضع من امرأة صار ابناً لها ولزوجها صاحب اللبن.

والرضاع الذي يثبت به التحريم وينشر الحرمة لا بد أن يكون خمس رضعات مشبعات على القول الراجح كما سبق في الفتوى رقم: 52835.

وبناء على ذلك فإن كان ابن عمك قد رضع من أختك خمس رضعات مشبعات، فقد صار من محارمك ولا يجوز لك الزواج منه؛ لأنه أصبح خالاً لك من الرضاع.

وإن كان الرضاع أقل من خمس رضعات مشبعات فلا يثبت التحريم بذلك على الراجح، وبالتالي فله الزواج منك إذا لم يثبت بينكما رضاع من جهة أخرى، وما تحصل به الرضعة الواحدة المشبعة سبق بيانه في الفتوى رقم: 65227.

وإن كان القصد أنه رضع مع الأخت المذكورة، فإن كانت مرضعتهما هي أمك، أو زوجة أبيك، فإن التحريم يحصل بينك وبينه بذلك. وكذا إذا كانت مرضعتهما تجلب لك المحرمية.

وأما إن كانت مرضعتهما أجنبية لا يجلب لك لبنها المحرمية، فإنك لا تحرمين عليه بذلك الرضاع.

 والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: