عدم جواز التخلف عن خطبة الجمعة دون عذر شرعي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم جواز التخلف عن خطبة الجمعة دون عذر شرعي
رقم الفتوى: 159429

  • تاريخ النشر:الخميس 22 رجب 1432 هـ - 23-6-2011 م
  • التقييم:
11829 0 354

السؤال

إخواني يماطلون للخروج لسماع خطبة الجمعة، فقط وقت إقامة الصلاة يخرجون. أحيانا يتجهزون وكل شيء لكن يشغلون أنفسهم بالبيت إلى أن تنتهي الخطبة. ومرة قلت لأحد إخواني: الخطبة هي التي تميز يوم الجمعة، لماذا لا تخرج لسماعها. قال أسمعها من البيت ؟؟؟ ماحكم فعلهم هذا؟ رغم أنه أحيانا مماطلتهم تكون متعمدة لعدم الخروج لسماع الخطبة. أعطوني الحكم مع الأدلة كي أنصحهم وأبرئ ذمتي أمام الله. جزيتم كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد :
فلا يجوز لإخوانك التخلف عن خطبة الجمعة من غير عذر شرعي، لأن حضور الخطبة واجب، وهم مأمورون بالسعي إلى الجمعة عند سماع ندائها.  
ولا يكفي سماعها من البيت كما أفتى الشيخ ابن باز، حيث سأله سائل قائلا: هل لي أن أسمع الخطبة من المذياع ثم أصلي صلاة الجمعة؟ الجواب: لا بد من أن تحضر المسجد وتسمع الخطبة من الإمام، ثم تصلي معهم، أما إذا كنت في البرية أو في السفر فليس عليك جمعة، وإنما تصلي ظهراً، وتسمع الخطبة من المذياع للفائدة. اهـ
وقد سبق لنا أن أصدرنا فتاوى في وجوب حضور الخطبة، وأن من تخلف علنها آثم، وذكرنا أقوال أهل العلم في ذلك. فانظر الفتوى رقم: 106329  والفتوى رقم: 24839 .
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: