موقف الشرع من اتخاذ مرضعة غير مسلمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف الشرع من اتخاذ مرضعة غير مسلمة
رقم الفتوى: 159779

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رجب 1432 هـ - 29-6-2011 م
  • التقييم:
4696 0 337

السؤال

رجل توفيت زوجته أثناء الولادة والطفل لا يزال على قيد الحياة، فهل يجوز أن ترضعه نصرانية مؤقتا؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

 فيكره أن يتخذ المسلم لولده مرضعا غير مسلمة، لأن ذلك تترتب عليه بعض المحاذير الشرعية، وقد نص أهل العلم على كراهة ذلك، ففي المدونة قول ابن القاسم: سألت مالكا عن المراضع النصرانيات، قال: لا يعجبني اتخاذهن وذلك لأنهن يشربن الخمر ويأكلن لحم الخنزير, فأخاف أن يطعمن ولده مما يأكلن من ذلك، قال: وهذا من عيب نكاحهن وما يدخلن على أولادهن، قال: ولا أرى نكاحهن حراما، ولكني أكرهه. اهـ.

وفي المغني: قال ابن قدامة: كره أبو عبد الله الارتضاع بلبن الفجور والمشركات، وقال عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز ـ رضي الله عنهما: اللبن يشتبه, فلا تستق من يهودية ولا نصرانية ولا زانية، ولأن لبن الفاجرة ربما أفضى إلى شبه المرضعة في الفجور, ويجعلها أمًّا لولده, فيتعير بها, ويتضرر طبعا وتعيرا، والارتضاع من المشركة يجعلها أما, لها حرمة الأم مع شركها, وربما مال إليها في محبة دينها، ويكره الارتضاع بلبن الحمقاء, كيلا يشبهها الولد في الحمق, فإنه يقال: إن الرضاع يغير الطباع. اهـ.

وبهذا يعلم السائل أن حكم إرضاع الصغير من النصرانية هو الكراهة وليس الحرمة، فإذا احتاج الطفل للإرضاع من النصرانية انتفت الكراهة، لأنها تزول بأدنى حاجة.                                                                                  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: